منطقة إعلانية




منطقة إعلانية




«الجمارك» تؤكد اعتماد نتائج عينات الواردات لمدة عام لتقليل زمن الإفراج


بعض المنافذ الجمركية لم تلتزم .. والمصلحة تؤكد على تسهيل التعاملات

عممت مصلحة الجمارك منشورًا على مواقعها الجمركية للتأكيد على الالتزام بالعمل بنتيجة التحليل لمدة عام لجميع المستوردين والمصدرين فى الأصناف من المنتج الواحد، بعدما تلاحظ رفض ذلك من قبل بعض المنافذ الجمركية.

اطلعت «البورصة»، على منشور رسمى صادر عن مصلحة الجمارك، أوضح أن المصلحة لاحظت رفض بعض مواقعها الجمركية الاعتداد بنتيجة التحليل لمدة عام للأصناف الواردة من المنتج ذاته، وبلد المنشأ نفسه، للرسائل السابق تحليلها بذات المواصفات.

أوضحت الوثقة، أن ذلك يُؤخر معدلات زمن الإفراج الجمركى، بالإضافة إلى تضارب العمل فى المواقع الجمركية، بخلاف الشكاوى التى وردت إلى المصلحة من بعض ممثلى المجتمع التجارى والصناعى وجمهور المتعاملين فى هذا الشأن.

طالب المصلحة مواقعها الجمركية، بأهمية الالتزام بالفقرة الأخيرة من المادة 259 من اللائحة التنفيذية لقانون الجمارك لسنة 2021، بشأن العمل بنتيجة التحليل لمدة عام، على أن تتوحد نوعية المنتج والمواصفات وبلد المنشأ، دون الإخلال بحق الجمرك بالتحليل حال الشك فى المنتج نفسه.

قال سيد النواوى، نائب رئيس الشعبة العامة للمستوردين بالاتحاد العام للغرف التجارية، إن تعميم منشور الجمارك على كافة المنافذ الجمركية سيسهم في تسهيل عملية دخول البضائع وتقليل زمن الإفراج الجمركى.

أوضح أن اعتماد نتائج تحليل العينات لمدة عام هو بند قانونى موجود بالفعل لكن لم تلتزم به كافة الموانئ، ما سبب اختلافًا فى النتائج من معمل لآخر بمعامل الهيئة العامة للرقابة على الصادرات والواردات.

شدد على أهمية تحديث منظومة المعامل لدى الهيئة العامة للرقابة على الصادرات والواردات وتطويرها لإصدار نتائج دقيقة للعينات وتسهيل دخول البضائع، والتصدير أيضا، وحتى لا تلحق الضرر بالعملية الاستيرادية أو التصديرية.

قال متى بشاى، عضو الشعبة العامة للمستوردين بالاتحاد العام للغرف التجارية، إن توحيد نتائج تحليل العينات واعتماد النتيجة فى كافة الموانئ سيقلل زمن الإفراج الجمركى.

أضاف بشاى أن تكلفة التحليل ليست كبيرة لكن المشكلة الرئيسية كانت تكمن فى أن نتائج التحليل كانت تختلف من معمل إلى آخر، رغم إنها نفس العينة بنفس المواصفات ونفس المنتج فى ظل محدودية إمكانيات المعامل.

أوضح أن اختلاف نتائج تحليل العينات كان يتسبب فى رفض بعض الشحنات في بعض الموانئ وعودة الحاوية مرة أخرى لبلد المنشأ رغم قبول نفس المنتج بنفس المواصفات لنفس المستورد ودخوله من ميناء آخر.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

نرشح لك


https://cdn11.alborsanews.com/2021/11/28/1485536