منطقة إعلانية




منطقة إعلانية




مخاوف متحور “أوميكرون” تلقى بظلالها على أسواق المال


توقعات متباينة بشأن أداء البورصة المصرية

 

تراجعت أسواق المال العالمية تزامنًا مع توقعات برفع الفيدرالي الأمريكي لأسعار الفائدة تحوطًا من موجة التضخم التي تضرب الاقتصادات بعنف، مما يؤثر بدوره على الأسواق عالميا، كما ظهرت سلالة جديدة من فيروس “كورونا” المستجد باسم “أميكرون” في جنوب إفريقيا مما قاد معظم الدول لوقف رحلات الطيران، مع توقعات بحالة ذعر قد تضرب الأسواق بعنف.

وشهدت الأسواق العالمية أسوأ جلساتها الجمعة الماضية لتسجل تراجعات قياسية منذ يونيو 2020، لينهى المؤشر ستوكس 600 التعاملات منخفضًا بواقع 3.7 % ليسجل أسوأ أداء يوميا منذ يونيو 2020 .

وهبط مؤشر FTSE100 البريطاني 3.6 %، وتراجع المؤشر داكس الألماني 4.2 %، كما هبط مؤشر كاك 40 الفرنسي 4.8%.

وسجلت أسواق النفط تراجعًا عنيفًا يوم الجمعة لتواصل العقود الآجلة لخام برنت الانخفاض للجلسة الثالثة على التوالى، وهبطت 5.67%، إلى 77.58 دولار للبرميل، فيما تراجع خام غرب تكساس الوسيط الأميركى 6.56%، إلى 73.26 دولار للبرميل.

وارتفع المؤشر الرئيسى للبورصة المصرية EGX30 بنسبة 0.82% بختام تعاملات الأسبوع الماضي، عند مستوى 11431 نقطة، فيما صعد مؤشر EGX70 EWI بنسبة 2.53% إلى مستوى 2082 نقطة.

وقال محمد فتح الله العضو المنتدب لشركة بلوم لتداول الأوراق المالية، إن موجة الهبوط التى ضربت الأسواق العالمية ستؤثر على السوق المصرى، والتنبؤ الأكثر ترجيحا حاليًا هو الاتجاه الهابط للسوق لحين إشعار آخر.

وأضاف فتح الله، أن التعامل مع البورصة المصرية يجب أن يكون أداة للاستثمار، والاستفادة من التجارب السابقة حتى يمكن النهوض بالسوق، فضلاً عن إعداد روشتة للعلاج.

وأوضح، أن روشتة العلاج تتضمن وضع الاهتمام بالبورصة المصرية على أولوية الحكومة المصرية، وكذلك إعداد جدول زمنى محدد للطروحات الحكومية لجذب مستثمرين جدد استنادًا إلى تلك البضاعة الجديدة.

وذكر أن توجه بعض المستثمرين في الآونة الأخيرة لدخول أسهم المضاربات بسبب ضعف جانب العرض في البورصة المصرية، مما أدى بدوره لانسحاب السيولة من أسهم الثلاثيني وإضرار السوق.

ونصح المستثمرين بالاحتفاظ بالأسهم ذات الملاءة المالية القوية من الثلاثيني، والاكتفاء بعوائد التوزيعات النقدية من الأسهم لحين معاودة السوق للصعود مرة أخرى.

وسجل مؤشر “EGX30 capped” صعودًا بنسبة 1.52% مستقرَا عند مستوى 13526 نقطة، وانخفض مؤشر EGX100 الأوسع نطاقًا بنسبة 2.93% مستقرًا عند مستوى 3059 نقطة.

قال عادل عبد الفتاح، رئيس مجلس إدارة شركة ثمار لتداول الأوراق المالية، إن نهاية الأسبوع الماضى شهدت إشارة إيجابية على صعود السوق، بالتزامن مع تشبع القوى البيعية وبدء دخول سيولة جديدة.

ولفت أن الهبوط العنيف للأسواق العالمية بسبب الأخبار عن “متحور كورونا”، لن يؤثر بشكل قوي على السوق المصري، لأن السوق المصري شهد هبوطاً عنيفاً في فترات انتعاش الأسواق العالمية.

ورجح عبد الفتاح، أن يستكمل السوق الحالة الإيجابية التي بدأ بها والتي تدل على بدء انتعاش الأسهم القيادية، موضحاً أن المؤشر الثلاثيني يستهدف مستويات 11400-11600 نقطة خلال الأسبوع الجاري.

ولفت إلى أن بعض الأسهم القيادية تشهد قوى شرائية واضحة مثل “هيرميس” و”طلعت مصطفى”، ونصح المستثمرين بالتعامل مع البورصة كاستثمار متزن، والتركيز على الأسهم ذات الأداء المالي الجيد.

وسجل السوق قيم تداولات 10.7 مليار جنيه بنهاية الأسبوع الماضي، من خلال تداول 1.7 مليار سهم، بتنفيذ 188 ألف عملية بيع وشراء، مقارنة بتداولات الأسبوع السابق التي بلغت قيمتها 22.9 مليار جنيه وكمية تداولات 1.4 مليار سهم، عبر 192 ألف عملية، ليستقر رأس المال السوقى للأسهم المقيدة عند مستوى 721.7 مليار جنيه.

قال محمد عسران، العضو المنتدب لشركة أرزان لتداول الأوراق المالية، إن جلسات الأسبوع الماضي شهدت ثباتاً خاصة مع ظهور القوى الشرائية على المؤشرين الثلاثيني والسبعيني، مما يعطي دلالة إيجابية على تماسك السوق.

أوضح أن الأخبار المتداولة بنهاية الاسبوع الماضي حول ظهور متحور كورونا أثر سلباً على الأسواق العالمية، وبالتالي سينتقل التأثير على السوق المصري.

وأضاف أن البورصة تستهدف التماسك حول مستوى 11250 نقطة خلال جلسات الأسبوع الجاري، ونصح المستثمرين بالاحتفاظ بالأسهم، خاصة وأن الأسهم تمر بمستويات سعرية منخفضة.

وأوضح عسران، أن السوق سيشهد حالة من الذعر، لكن درجة تأثر السوق المصري لن تكون كالأسواق الخارجية.

وذكر أن توقعات رفع أسعار الفائدة من قبل الفيدرالي الأمريكي سينعكس على السوق المصري، لأن رفع أسعار الفائدة يؤدي إلى تراجع الإقبال على أسواق المال.

وسجلت تعاملات الأجانب صافى بيع بقيمة 87.9 مليون جنيه، بنسبة استحواذ 17.5% من عمليات البيع والشراء على الأسهم، واتجه العرب نحو الشراء بصافي تعاملات بلغ 199.7 مليون جنيه، وبنسبة استحواذ 11.5% وذلك بعد استبعاد الصفقات.

واستحوذت الأسهم على 43.43% من تعاملات البورصة المصرية خلال الأسبوع الماضى، فى حين مثلت قيمة تداول السندات نحو 56.57% من التعاملات.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية


2129.23 -0.08%   -1.68
14329.11 %   91.67
10643.63 0.52%   55.54
3050.81 0.01%   0.22

نرشح لك


https://cdn11.alborsanews.com/2021/11/27/1485190