منطقة إعلانية




منطقة إعلانية




رئيس أدنوك: أزمة الطاقة جرس إنذار بالحاجة لمزيد من الاستثمارات


قال سلطان الجابر الرئيس التنفيذي لشركة بترول أبوظبي الوطنية “أدنوك” في مؤتمر للطاقة يوم الأربعاء إن أزمة الطاقة الراهنة هي جرس إنذار ينبه إلى الحاجة لمزيد من الاستثمارات في القطاع، من أجل تجنب ازمة جديدة في إمدادات الطاقة.

وكرر وزير النفط في الهند، ثالث أكبر مستهلك ومستورد للنفط في العالم، تصريحات الجابر، بينما قال الأمين العام لمنظمة أوبك إن هناك حاجة لأن يلعب النفط والغاز دورا مركزيا في تحول الطاقة.

وأضاف الوزير الهندي، هارديب سينغ بوري، في منتدى الطاقة الهندي “نعم، جرس إنذار. بأنه ليس هناك استثمارات كافية. بالإضافة إلى ذلك فإن التحول إلى الطاقة الخضراء له تكلفة أيضا”.

وتواجه الهند أسوأ أزمة طاقة بها منذ سنوات وتضررت بشدة من ارتفاع أسعار النفط، إذ قفزت أسعار الوقود محليا إلى ارتفاعات قياسية وتضخم العجز التجاري بها ليبلغ أعلى مستوى منذ 14 عاما على الأقل.

وتستورد الهند 85 بالمئة من احتياجاتها النفطية وتشتري معظمها من منتجي الشرق الأوسط.

وقال الجابر إن الإمارات تستثمر في تعزيز إنتاجها من النفط والغاز، مضيفا أن شركة أدنوك ستبقى موَرد نفط موثوق به للهند.

وقال بوري إن ارتفاع أسعار الطاقة تؤثر على تعافي الاقتصاد العالمي وتزيد التضخم والتكاليف اللوجستية. وأضاف “إذا لم توضع الأسعار تحت السيطرة فإن تعافي الاقتصاد العالمي سيكون هشا”.

وتابع أن أسعار النفط يجب أن تكون متوقعة ويمكن التعويل عليها ومستقرة، مضيفا أن الأسعار المرتفعة قد تؤثر أيضا على المنتجين على المدى الطويل.

وقال تارون كابور، وكيل وزارة النفط الهندية، “يمكن لمنظمة أوبك أن ترفع الإنتاج بكل سهولة وتكسب ثقة المستهلكين. إذا لم يقدم المصدرون يد المساعدة فإن المصداقية ستختفي عندئذ”.

والإمارات والسعودية عضوان في منظمة الدول المصدرة للبترول (أوبك) ومجموعة أوبك+ الأوسع نطاقا التي تخفف تدريجيا تخفيضات الإنتاج المتفق عليها العام الماضي وتتعرض لضغوط من الهند لتزيد الإنتاج.

وقال كل من الجابر ووزير الطاقة السعودي الأمير عبد العزيز بن سلمان إن العالم سيظل في حاجة إلى الوقود الأحفوري على الرغم من الانتقال إلى مصادر طاقة أنظف.

وقال الأمير عبد العزيز إنه لم يكن من المتوقع أن ينمو اقتصاد العالم بالوتيرة السريعة التي ينمو بها الآن. وأضاف للمنتدى “الناس يستيقظون فجأة على حقيقة أن كل شيء ينفد منهم”.

وأشار الأمين العام لمنظمة أوبك محمد باركيندو، متحدثا في المنتدى أيضا، إلى ارتفاع أسعار الطاقة قائلا إن عدم معالجة القدرة على تحمل تكاليف الطاقة وأمنها وخفض الانبعاثات، المسببة لظاهرة الاحتباس الحراري، في وقت واحد قد يؤدي إلى عواقب غير مرغوب فيها.

وأضاف “نحن بحاجة إلى مزيج متنوع من الطاقة وحلول تكنولوجية أنظف وأكثر كفاءة وتحول مستقر وشامل وعادل ومنصف للطاقة. بوسع صناعة النفط والغاز أن تلعب دورا أساسيا (في ذلك التحول) ويجب أن يحدث ذلك”.

المصدر: رويترز

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

نرشح لك


https://cdn11.alborsanews.com/2021/10/20/1473645