منطقة إعلانية




منطقة إعلانية




«السياحة» و«المدارس» تضغطان على «الدواجن»


الكيلو بـ29 جنيهًا بالمزرعة.. ومبادرة لضبط أسعار «بيض المائدة»

درويش: توريد كميات يومية لـ«الزراعة» و«التموين» و«أمان» بـ45 جنيهًا للكرتونة

تشهد أسواق منتجات الدواجن فى الفترة الأخيرة تذبذبًا فى الأسعار، لكنها تبقى فى مستويات مرتفعة، نتيجة نمو الطلب وانخفاض المعروض.
وفقًا لمؤشرات السوق، سجلت أسعار الدواجن أعلى مستوى لها على الإطلاق عند 32 جنيهًا للكيلو من أرض المزرعة قبل 10 أيام، قبل أن تنخفض تدريجيًا إلى 27 جنيهًا للكيلو قبل 3 أيام، لتصعد من جديد إلى 29 جنيهًا أمس الأربعاء.
وتؤثر الدواجن فى مؤشرات التضخم لمصر باعتبارها أحد أبرز السلع الأساسية، وتسببت زيادة أسعارها مع اللحوم بنسبة 3.2% خلال سبتمبر الماضى، ومجموعة الخضروات والألبان وغيرها، فى زيادة التضخم السنوي لأسعار المستهلكين فى المدن إلى 6.6 من 5.7%، فى أغسطس، وفقًأ لبيانات الجهاز المركزى للإحصاء.
وعزا نبيل درويش، الرئيس السابق لاتحاد منتجى الدواجن، ارتفاع أسعار الدواجن بشكل عام إلى نمو الطلب بشكل كبير مع ارتفاع أعداد الوفود السياحية إلى مصر مؤخرًا، بخلاف عودة موسم الدراسة للعام الجديد.
وتحسنت الرحلات السياحية منذ بداية أكتوبر الجارى، إلى مدينتي شرم الشيخ والغردقة، منذ أسابيع بعد عودة الوفود الروسية وسماح بريطانيا لمواطنيها بالسفر إلى مصر.

أوضح درويش أن ارتفاع الطلب لم يكن السبب الوحيد فى زيادة الأسعار، إذ واجه انخفاضا فى المعروض بسبب هجر المربين للمزارع مع نهاية الدورة السابقة فى أغسطس وسبتمبر، بعد الخسائر التى طالتهم فى آخر 6 أشهر.
أضاف: «مع ارتفاع تكاليف التربية، بسبب مدخلات الإنتاج، تخارج المربون من السوق ولو بصورة مؤقتة لحين استيعاب الخسائر، ومن ثم العودة مرة أخرى».
قال أنور العبد، عضو اتحاد منتجي الدواجن، إن السياحة تحصل على كمية كبيرة من المنتجات، خاصة بيض المائدة، وكان لها أثر فى سحب جزء كبير من إنتاج السوق.
أوضح أن «الأعلاف وحدها تمثل 70% من تكاليف إنتاج الدواجن، ومع ارتفاع سعر الطن فوق 8200 جنيهًا تكبدت المزارع خسائر كبيرة لانخفاض أسعار البيع النهائى بصورة لا تغطى التكاليف».
تابع أن اتحاد منتجي الدواجن اتفق مع وزارتى التموين والزراعة على توريد كميات يومية من بيض المائدة إلى منافذ البيع الرسمية لكليهما، بالإضافة إلى منافذ أمان، وذلك بسعر 45 جنيهًا للكرتونة، لتخفيف حدة الأسعار بالسوق.
وذكر أن ارتفاع الأسعار لا يأتى بسبب التكلفة وحدها، لكن الوسطاء يمارسون أدوارًا فى عدم انضباط السوق، إذ أن الدواجن تصل مثلًا إلى 37 جنيهًا للكيلو أثناء البيع للمستهلكين فى بعض المناطق، وتلك الممارسات يجب أن تختفى.
وقال عبدالعزيز السيد، رئيس شعبة الثروة الداجنة بغرفة القاهرة التجارية، إن زيادة الأسعار غير مبررة، وقدر السعر العادل للدواجن بين 23 و25 جنيهًا للكيلو، وطالب بتدخل الجهات الرقابية للحد من ممارسات زيادة الأسعار وضبط أسواق السلع الاستهلاكية.
قال أحمد عبدالعظيم، تاجر، إن المستهلكين يعزفون عن الشراء مؤخرًا بسبب الزيادات الكبيرة فى الأسعار، وهو ما خفضها مرة أخرى تحت مستوى 30 جنيهًا للكيلو من المزرعة.
أضاف أن سعر بيض المائدة البلدى ارتفع من جنيهًا للواحدة إلى 3 جنيهات، وتوقع زيادات جديدة الفترة المقبلة حال عدم انضباط المعروض بالسوق».
قال محمد فؤاد، تاجر، أن سعر الكتكوت عمر يوم ارتفع من 7 إلى 14 جنيهًا، كما أن التحصينات تأتى بتكلفة كبيرة أيضًا، وكل ذلك يرفع من أعباء الإنتاج.
أضاف مصطفى حمدان، تاجر: «أن معدلات تربيةالدواجن تنخفض فى الشتاء، بسبب انتشار الأمراض وارتفاع نسبة النافق، لذا تقلل المزارع من أعداد عنابر التربية أو أعداد الدواجن فى العنابر نفسها».

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

مواضيع: الدواجن

منطقة إعلانية

نرشح لك


https://cdn11.alborsanews.com/2021/10/13/1471313