منطقة إعلانية




منطقة إعلانية




“التصديري للكيماويات” يبحث التعاون مع “علي بابا” لزيادة الصادرات


مجالس تصديرية تبحث آليات التوجه نحو البيع “أونلاين” 

أبو المكارم: تشكيل فريق عمل مع المنصة الإلكترونية لمتابعة الطلبات التصديرية

بحث المجلس التصديري للصناعات الكيماوية والأسمدة، مع منصة “علي بابا” للتجارة الإلكترونية، فرص التعاون لزيادة صادرات القطاع إلى الأسواق الخارجية، ودخول أسواق جديدة، والوصول إلى أكبر عدد من المشترين الدوليين.

وقال المجلس في بيان إن ممثلي منصة “علي بابا” في مصر والصين، استعرضوا إمكانية الاستفادة من الموقع فى إيجاد مشترين جدد في أكثر من 180 دولة تنتشر بها المنصة على مستوى العالم.
وأضاف أنه من المقرر عقد ورش عمل يشارك بها الشركات أعضاء المجلس لبحث الخطوات التنفيذية للتعاون بين الجانبين خلال المرحلة المقبلة.

قال خالد أبو المكارم، رئيس المجلس التصديري للصناعات الكيماوية والأسمدة، إن الفترة المقبلة سوف تشهد لقاءات بين منصة “علي بابا” وبعض المجالس التصديرية، لبحث آليات التعاون المشترك لزيادة الصادرات.

وأضاف لـ”البورصة” أن المنصة تعتبر أن المجالس التصديرية هي الطرف الأقوى الذي يمكن أن تصل من خلاله إلى الشركات المصرية والمصدرة للبيع من خلالهم عبر الموقع الإلكتروني.

وأوضح أنه بعد الاتفاق مع بعض المجالس التصدرية سوف يُشكّل فريقا من عمل من الجانبين لمتابعة الطلبات التصديرية والمنتجات التى ستباع عبر الموقع، متوقعًا جذب عملاء جُدد من خلال هذا الاتفاق.

وقال يوسف محمد، ممثل “علي بابا” في مصر، إن الفترة الحالية هي الوقت المناسب للجوء الشركات إلى التسويق الإلكتروني لزيادة حجم صادراتها.

وأضاف أن نحو 30% من الشركات تجري تعاملاتها إلكترونيًا بعد جائحة “كورونا”، كما أن نحو 40% من الشركات المصنعة والمصدرة تتعامل عن طريق المنصات الإلكترونية، و 77% من المشترين يفضلون التعامل عن طريق الفيديو.

وأوضح أن زيادة الصادرات عبر المنصة تتم عبر 4 مراحل، الأولى إنشاء بوابة علي موقع “علي بابا”، يليها التأكد من أن الشركات في المنصة قائمة فعليًا ولديها سجل تجاري وصناعي ولها مصداقية، ثم عرض المنتجات على البوابة وتدشين حساب لفريق العمل بالشركة لتلقي طلبات العملاء.

وقال عبده شولح، عضو مجلس إدارة المجلس التصديري للأثاث، إن بعض منتجات القطاع تصلح للعرض على منصات التجارة الإلكترونية مثل الكراسي والمكاتب، فيما لا يفضل المستهلكون شراء منتجات مثل غرف النوم والسفرة “أون لاين”.

وأضاف لـ”البورصة”، أن التحول العالمي نحو البيع عبر منصات التجارة الإلكترونية سوف يجبر المصنعين على التوجه في هذا الإطار الفترة المقبلة.

وأوضح أن التواجد عبر مواقع البيع الإلكتروني العالمية ليس لعرض وبيع المنتجات فقط ولكن قد يكون فرصة جيدة للترويج للمنتج المصري، لأن التواجد وسط بقية المنتجات العالمية مكسب في حد ذاته.

وقال “ما لا يدرك جله لا يترك كله”، ويجب الاستفادة قدر الإمكان من تلك التجربة، ومن الممكن أن تكون فرصة لجذب أنظار المستهلكين للمنتجات المصرية.

وقالت ماري لويس، رئيس المجلس التصديري للملابس الجاهزة، إن المجلس يعد خطة للترويج للمنتجات المصرية عبر منصات البيع الإلكترونية العالمية.

وأضافت لـ”البورصة” أن تلك الخطوة تأتي ضمن التعامل مع المتغيرات التي ألمّت بالقطاع عقب تفشّي فيروس كورونا، والذي أدى إلى زيادة نشاط قطاع التجارة الإلكترونية عالميًا.

وأوضحت أن أمام شركات القطاع المحلية فرصة لتحقيق نمو في المبيعات عبر البيع الإلكتروني، كما يسعى المجلس إلى زيادة توعية الشركات بأبرز آليات التسويق الإلكترونى الفترة المقبلة.

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

نرشح لك


https://cdn11.alborsanews.com/2021/10/13/1471295